بعد ماتحرش فيا بالمترو امام زوجى الجزء الثانى من قصه ايمان

    مش حكدب عليكم, ضميري كان مأنبني جدا بعد اللي حصل في المترو من الراجل اياه, خصوصا ان جوزي كان موجود, كنت كل ما افتكر اللي حصل احس بمزيج من الشهوة و تأنيب الضمير. كنت بتعذب كل يوم و كل ما ابص في عينين جوزي.
    لكن القدر ما رحمنيش, جوزي قرر يدخل نت البيت علشان اشترى ريسيفر بيفك شفرات القنوات الرياضية و كنا داخلين على كاس العالم و الريسيفر لازم له نت علشان يفتح القنوات. كان جوزي بيخرج الصبح يروح الشغل و الاولاد يروحوا المدرسة و افضل قاعدة لوحدي من 8 لحد 4 ميعاد رجوع الاولاد. دخلت على النت و بدأت اعمل سيرش على حوادث التحرش و ازاي الستات المفروض تتعامل بس ما لقتش اي معلومة مفيدة, كلها حاجات عن عمل محضر و فضايح مالهاش اول من اخر, فتأكدت ان تصرفي كان التصرف المناسب في الموقف ده. بس كنت عاوزة اعرف ايه سبب شهوتي الزايدة لما حصلي ده و انا في حضن جوزي؟ اصل انا يا ما اتعرضت لتحرشات كتير في المواصلات و السوق و انا لوحدي و ماكنتش بحس بكده, يبقى فيه ايه؟

    التصنيف قصص وكتابات جنسيه
    المقالات المشابهه

    No Comments